تعزية

 

لا شيء أصعب من فقدان عزيز لنا، ولا يوجد كلمات تعبر عما في داخلنا، ولا يسعنا سوى أن نرضى بقضاء الله وقدره فالموت علينا حق لا مفر منه، نحن أساتذة الكلية وموظفيها وطلبتها نعبِّر عن بالغ حزننا وألمنا لمصابنا الجلل بوفاة الاستاذ أحمد غضبان أحد ركائز الكلية وقسم علم النفس وعلوم التربية والأرطفونيا

نسأل الله أن يدخله فسيح جناته وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة وأن يدخله مدخلا يرضاه وأن يجمعه بالرسول صلى الله عليه وسلم وأن يلحقه بالصالحين وأن يلهم أهله الصبر والسلوان

 


مطوية الملتقى

استمارة المشاركة